7 يوليو 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

قيادي في حزب أردوغان يستقيل بعد هجوم على برينجك

قيادي في حزب أردوغان يستقيل بعد هجوم على برينجك
zaman

تقرير: محمد عبيد الله

أنقرة (زمان التركية) – أعلن البرلماني السابق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم، شامل طيار، استقالته بشكل مفاجئ من من حزبه.

طيار القادم من صفوف الصحافة قال عبر تغريدة نشرها على تويتر مساء الثلاثاء إنه سيعتزل العمل السياسي بجانب استقالته من منصب نائب رئيس الدعاية والإعلام الذي شغله قبل شهر بالتعاون مع نائب الحزب ماهر أونال.

وخلال التغريدة أشار طيار إلى استقالته عقب تشاروه مع رئيس المكتب ماهر أونال، قائلا: “سأعود إلى مهنتي (الصحافة) لو سار كل شيء على ما يرام وسأعتزل العمل السياسي. كل التقدير والاحترام لجميع الزملاء الذين وثقوا بنا”.

ومن اللافت أن استقالة شامل طيار جاءت بعدما شنّ قبل أسبوع هجومًا شرسًا على دوغو برينجك، زعيم حزب الوطن اليساري القومي، واصفًا إياه بمرشد زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، والمحب للانقلابات العسكرية، ثم قال عنه: “إن الذين يحبون روسيا والصين وإيران أكثر من تركيا والذين تحولوا إلى بيادق وأدوات للبؤر الظلامية.. عليكم أن تذهبوا إلى قمامتكم فلا يمكنكم أن يتقاطع طريقكم مع حزب العدالة والتنمية.. ويجب عليكم أن تعرفوا حدودكم”.

وفي إطار تعليقها على استقالة طيار بعد الهجوم على برينجك الموالي لروسيا والصين، قالت الكاتبة الصحفية أديلينا سمشتا من مجموعة “أوجاك” الإعلامية عبر تويتر: “يبدو أن برينجك تسبب في استقالة شامل طيار من حزب العدالة والتنمية، مما يعني أن المرحلة الانقلابية التي بدأت في 28 فبراير 1997 لا تزال مستمرة في تركيا (عن طريق حزب أردوغان). إذن نذكّر هذا لمن يزعمون أن برينجك وفريقه باتوا ضعفاء”.

قال المحلل السياسي التركي ياوز أجار، في تصريحات لموقع (زمان)، إن أردوغان لما بات في موقف صعب بعد بدء تحقيقات الفساد والرشوة في 2013 تحالف مع دوغو برينجك وأخرجه من السجن مع حوالي 250 محكومًا عليهم في إطار قضية تنظيم أرجنكون (الدولة العميقة الأوراسية)، ولما فقد الحكومة المنفردة في 2015 بسبب تخلي الأكراد عن دعمه، تحالف هذه المرة مع حزب الحركة القومية بقيادة دولت بهجلي للتعويض عن خسارة الأصوات الكردية بأصوات القوميين الأتراك.

وتابع أن أردوغان ظل في السلطة بفضل تحالفه مع كل من بهجلي الذي يمثل القوميين المحافظين المتطرفين الذين شكلوا في الخمسينات تنظيم غلاديو الموالي لحلف شمال الأطلسي الناتو؛ وبرينجك الذي يمثل القوميين اليساريين العلمانيين المتشددين الذين شكلوا تنظيم أرجنكون الموالي لروسيا والصين في الثمانينات، مؤكدًا أن هذين الفريقين شكلا جناحي الدولة العميقة في تركيا، فيما أصبح أردوغان وحزبه جناحًا ثالثًا لهذه الدولة بعد خروجه من الإطار القانوني في العقد الثاني من حكمه.

وقال أجار: “اليوم يقدم الحلفاء الثلاثة للرأي العام صورة توهم وكأنهم جميعًا ومتفقين، ولكن قلوبهم شتى في الحقيقة.. أهدافهم شتى.. مصالحهم شتى.. أيديولوجياتهم شتى.. فمع أنهم تمحوروا حول طاولة واحدة في القصر الرئاسي ويحسب الناظر إليهم وكأنهم جميعًا، لكن كل من هؤلاء الفرق الثلاث يوجهون بعضهم بعضًا ركلات من تحت الطاولة، حيث يتصارعون فيما بينهم على تقاسم نعم السلطة والدولة”، على حد تعبيره.

من جانبه أشار رئيس تحرير موقع “خبردار” المحلل السياسي سعيد صفاء إلى أن جميع الأوراسيين يتبنون فيما بينهم الأيديولوجية والخطط والمشاريع عينها، لكنهم ينقسمون إلى تقليديين وتجديديين في صراعهم ضمن أجهزة الدولة، لافتًا إلى أن التقليديين تمحوروا حول صحيفة “أيدينليك” الموالية لبرينجك، فين حين أن التجديديين اجتمعوا حول موقع أودا تي في.

وقال صفاء إن الخلاف بين التجديديين والتقليديين للأوراسيين وصل إلى أوجه في 2005 بعدما أعلن موقع أودا تي في أن برينجك هو مشروع للمخابرات التركية، وأنه بفضل ذلك يضمن أن يكون رجل كل فترة مهما كانت السلطة الحاكمة، ونوه صفاء بأن جناحي الأوراسيين أجلا الصراع على السلطة بينهما في أعقاب بدء تحقيقات تنظيم أرجنكون في 2007.

ومع تواصل اعتقال صحفيين من موقع “أودا تي في” التابع للجناح التجديدي للأوراسيين بتهمة الكشف عن “أسرار عسكرية” بعد نشرهم أخبارًا عن مقتل عناصر استخباراتية على الأراضي الليبية، إلا أن علاقة الرئيس أردوغان مع حزب الوطن وزعيمه دوغو برينجك الذي يمثل الجناح التقليدي لا تزال قوية وإن استمر الصراع بين الطرفين على السلطة.

_

Attakallum2

مقالات ذات صله

Nile Center