10 أغسطس 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

أنقرة تشترط باسم حكومة الوفاق انسحاب «الوطني» من وسط ليبيا لإجراء محادثات

أنقرة تشترط باسم حكومة الوفاق انسحاب «الوطني» من وسط ليبيا لإجراء محادثات
zaman

أنقرة (زمان التركية): أعلنت تركيا أمس أن حكومة الوفاق الليبي، برئاسة فائز السراج، تطالب بانسحاب قوات «الجيش الوطني» الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر من مدينة سرت الساحلية ومنطقة الجفرة «كشرط مسبق» لإجراء محادثات من أجل التوصل لوقف إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، في مقابلة تلفزيونية إن الولايات المتحدة، التي حثتها تركيا على الاضطلاع بدور أكثر فعالية في ليبيا، تعزف عن لعب «دور حاسم» في الصراع. مشيرا إلى أن روسيا تدعم حفتر بوضوح، وأن بلاده ستواصل التعبير عن عدم ارتياحها مع موسكو.

وفي أول رد فعل رسمي تركي على التصريحات، التي أدلى بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت الماضي، والتي أعلن فيها أن مصر تمتلك الشرعية للتدخل في ليبيا، وأن سرت والجفرة تمثلان خطا أحمر بالنسبة لمصر، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو: «السيسي قال إن سرت والجفرة تعتبران خطا أحمر… هاتان المدينتان بعيدتان عن الحدود المصرية وتقعان وسط البلاد، فكيف تعتبران خطا أحمر بالنسبة لمصر؟».

وزعم الوزير التركي أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي «لديه أطماع في الأراضي الليبية»، ودعاه إلى الكشف عن أسباب تصنيفه لهاتين المدينتين بالخط الأحمر بالنسبة لمصر.

ورفضت تركيا من قبل المبادرة المصرية، التي أطلقها الرئيس السيسي في 6 يونيو (حزيران) الجاري لوقف إطلاق النار في ليبيا، وبدء عملية سياسية في إطار الأمم المتحدة، كما رفضتها حكومة السراج أيضا، رغم التأييد الواسع لها، عالميا وإقليميا.

في السياق ذاته، اتهم جاويش أوغلو فرنسا بالتناقض مع نفسها بشأن ليبيا، من خلال دعمها للمشير خليفة حفتر من جهة، ودعم مجلس الأمن الدولي، الذي تتمتع حكومة الوفاق الوطني بعضويته، من جهة أخرى.

وقال جاويش أوغلو في مقابلة إذاعية، أمس، إن حكومة السراج، الموالية لبلاده، باتت تحظى بدعم دول كثيرة في الفترة الأخيرة، لا سيما بعدما بدأت الكفة تميل لصالحها مؤخرا بفضل الدعم التركي، مبرزا أن هذا الوضع بات يقلق فرنسا على وجه الخصوص.

وبخصوص تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، التي قال فيها إن تركيا تمارس «لعبة خطيرة» في ليبيا، أعرب جاويش أوغلو عن قلقه البالغ من الوجود الفرنسي في ليبيا. وقال إن فرنسا باتت تعيش «خسوفا في العقل»، عقب إطلاق تركيا عملية «نبع السلام» شمال شرقي سوريا في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، و«بدأت منذ ذلك الوقت بدعم الانفصاليين والانقلابيين في أي مكان».

وأضاف الوزير التركي أن «الأمم المتحدة تعترف بحكومة الوفاق الوطني، برئاسة السراج، وتدعو جميع الدول لقطع صلاتها بالأطراف الأخرى في ليبيا، بينما فرنسا تتناقض مع نفسها بهذا الشأن، لكونها من الدول الخمس الدائمة في مجلس الأمن… وهذا التصرف يعد نفاقا وخداعا، ولهذا السبب الجميع يرى مدى خطورة اللعبة الفرنسية في ليبيا».

كما اتهم جاويش أوغلو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالوقوف خلف ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في ليبيا، داعيا لمحاسبة المسؤولين.

وقال إن فرنسا تدعم مساعي الإرهابيين في تأسيس دويلة شمال سوريا، وتقسيم ليبيا، في محاولة من ماكرون للعودة ببلاده إلى عهدها الاستعماري السابق، مضيفا: «ماكرون يتجاوز حدود اللعبة الخطيرة، وقد أعلنا ذلك أكثر من مرة… إنه يعيش خسوفا عقليا».

في المقابل، طالب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان بضرورة إجراء الاتحاد الأوروبي مناقشة بشأن العلاقات المستقبلية مع تركيا، في وقت يتعمق فيه الخلاف بين أنقرة وباريس بسبب الملف الليبي.

وقال لو دريان في جلسة لمجلس الشيوخ الفرنسي حول تركيا: «نعتقد أنه يتوجب على الاتحاد الأوروبي أن يجري مناقشة «بلا محرمات وبلا سذاجة»، بخصوص التوقعات الخاصة بالعلاقات المستقبلية مع تركيا»، مشيرا إلى ضرورة أن يدافع الاتحاد الأوروبي عن مصالحه بشكل حازم لأنه يمتلك القوة للقيام بذلك.

وأكد الوزير الفرنسي أن الدور التركي في ليبيا «مثير للقلق، فأنقرة ترسل المرتزقة إلى ليبيا، وتحول ليبيا إلى سوريا أخرى، وهم (أعضاء الاتحاد الأوروبي) يقفون متفرجين»، مشيرا إلى أنهم بحاجة إلى إيضاحات حول الدور الذي تلعبه تركيا في ليبيا.

من جانبه، قال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوكطاي، إن بلاده «تسطر الآن التاريخ في ليبيا بعدما مزقت الخرائط والمخططات التي كانت تهدف لإقصائها عن شرق البحر المتوسط».

وأضاف أوكطاي، في تصريحات أمس، أن حكومة السراج تمكنت، بدعم من أنقرة، من إفشال المؤامرات التي كانت تحاك في ليبيا، والقانون الدولي هو ما يحدد مستقبل السلام بليبيا الآن.

وأكد أوكطاي أن تركيا ستواصل وقوفها بقوة إلى جانب الليبيين «إلى أن يعم السلام والاستقرار والعدل في سائر مناطق ليبيا».

Attakallum2

مقالات ذات صله

Nile Center