10 أغسطس 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

المفوضية الأوروبية: يجب أن يظل “آيا صوفيا” رمزا للتسامح

المفوضية الأوروبية: يجب أن يظل “آيا صوفيا” رمزا للتسامح
zaman

بروكسل (زمان التركية)ــ دعت المفوضية الأوروبية تركيا إلى الحفاظ على متحف آيا صوفيا كرمز للتسامح.

ايريك مامير الناطق باسم المفوضية علق على الجدل الدائر بسبب سعي تركيا لتحويل المتحف إلى مسجد، وقال “أخذنا علماً بأن المحكمة العليا التركية قد علقت قرارها بهذا الشأن”.

واعتبر مامير أن آيا صوفيا الذي هو في الأصل كاتدرائية أرثوذكسية شرقية، يعد موروثاً معمارياً عالمياً وموقعاً أثرياً هاماً، فـ”آيا صوفيا مكان للتسامح والحوار ويجب معالجة الموضوع من هذا المنظور”، وفق تصريحه.

وأوضح ايريك مامير أن المفوضية لا تريد التعليق على نوايا بعض المسؤولين الأتراك، في إشارة ضمنية إلى الرئيس التركي رجب أردوغان، الذي يقف وراء الأمر. بحسب ما نقل وكالة (آكي).

ومنذ ظهر الرئيس التركي رجب أردوغان على الهواء مباشرة يقرأ سورة الفتح داخل متحف آياصوفيا في أول يوم لصلاة الجمعة في تركيا بعد الإغلاق بسبب كورونا، وحديثة عن رغبته في فتح آيا صوفيا للعباده، انقسم الشارع التركي ما بين مؤيد ومعارض لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد مرة أخرى، فيما اعتبره المعارضون توظيفا سياسيا من أردوغان، حيث أن الموضوع فتح سابقًا أكثر من مرة دون اتخاذ خطوات فيه.

كما أحدثت مساعي أردوغان تحويل آيا صوفيا إلى مسجد صدى على المستوى الدولي.

واعتبر زعيم الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية رئيس أساقفة أثينا وسائر اليونان إيرونيموس، أن تركيا تمارس ألاعيب من خلال إثارة هذا الأمر، كما قال إن الحكومة التركية لا تجرؤ على تحويل أيا صوفيا إلى مسجد مشيرا إلى أن السلطات التركية تمارس.

وأثناء مشاركته ببرنامج تلفزيوني قال إيرونيموس إن السلطات التركية تمارس الألاعيب، قائلا: “هذا الأمر أيضا مجرد لعبة، وأنا على ثقة من أنهم لا يجرؤن على تنفيذ هذا الأمر”.

ودخلت أيضا الكنيسة الروسية الأرثوذكسية التابعة لبطريركية موسكو، على خط الاعتراض على تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد.

المطران هيلاريون، رئيس إدارة العلاقات الخارجية في الكنيسة اعتبر في حوار مع قناة “روسيا 24” الروسية، تحويل آيا صوفيا إلى مسجد غير مقبول، وقال: “في حال تم ذلك، ستؤذي هذه الخطوة مشاعر جميع المسيحيين الأرثوذوكس، لأن هذه الكنيسة موقع مقدس لكل المسيحيين”.

وأكد أن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تفهم الدافع وراء المساعي الرامية لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد في ذلك التوقيت تحديدًا، مشيرًا إلى أن الخطوة قد تكون ورقة سياسية في يد النظام الحاكم في تركيا.

كما شدد على أن هذا الإجراء يعتبر انتهاكًا غير مقبول للحريات الدينية، قائلًا: “هذا الأمر ليس شأنًا داخليًا في تركيا كما يزعم المسؤولون الأتراك”، على حد تعبيره.

وخلال اجتماع الهيئة التنفيذية المركزية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان الشهر الماضي تم تحديد الخامس عشر من يوليو/ تموز كأفضل موعد لفتح آيا صوفيا للعبادة، بعد تحويلها إلى مسجد.

ويتوقع أن يصدر مجلس الدولة في تركيا قرارا بفتح آيا صوفيا للعبادة في الموعد الذي قدمه الحزب الحاكم.

وكان من المثير أن بابا الأرمن المسيحيين في تركيا ساهاك ماشاليان، أبدى تأيدًا لدعوات افتتاح آيا صوفيا للعبادة مرة أخرى، على أن يتم تخصيص جزء منه للمسيحيين.

وفاجئ البابا ماشليان الجميع بقوله: “نعم فليفتح آياصوفيا للعبادة. إن المعبد كبير بما يكفي. وليتم تخصيص مساحة للمسيحيين أيضا، حتى يتحول آياصوفيا إلى رمز للعصر والسلام”.

لكن الانتخابات الباباوية التي تأخرت 11 عامًا شهدت العام الماضي قيودًا وتدخلاً واضحا من قبل أنقرة.

Attakallum2

مقالات ذات صله

Nile Center