10 أغسطس 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

بورصة إسطنبول تحظر 6 مؤسسات أجنبية من البيع على المكشوف

بورصة إسطنبول تحظر 6 مؤسسات أجنبية من البيع على المكشوف
zaman

أنقرة (زمان التركية) – أعلنت بورصة إسطنبول حظر سِتّ مؤسسات أجنبية من البيع على المكشوف في سوق الأسهم، لفترة تتراوح بين شهر وثلاثة أشهر، وذلك بعد أسبوع واحد من فك الحظر المفروض منذ نحو عام.

وأرجعت البورصة السبب إلى عدم حصول الشركات على التصريح اللازم.

وقالت بورصة إسطنبول في بيان أن المراجعات التي أجرتها في إطار النشاط الرقابي أثبتت أن الحسابات الاستثمارية المشار إليها لم تتقدم بإخطارات بيع على المكشوف للتعاملات التي أجرتها في الأول من يوليو/ تموز، مفيدة أن الحسابات الاستثمارية لم تنصَعْ لبنود البيع على المكشوف الواردة في لائحة سوق رأس المال وهو ما دفعها إلى حظر البيع على المكشوف لهذه الحسابات.

هذا وطالبت بورصة إسطنبول في بيانها المستثمرين والمؤسسات الاستثمارية بالحرص على الانصياع للوائح.

وكانت بورصة إسطنبول أبلغت المستثمرين والشركات الاستثمارية إلغاء الحظر المفروض على البيع على المكشوف في أسواق الأسهم ضمن مؤشر بورصة إسطنبول بيست 30 اعتبارا من الأول من يوليو/ تموز الجاري، في إجراء جاء عقب تحذير مؤشر MSCI للأسواق الناشئة من احتمالية خروج تركيا من المؤشر.

وقالت هيئة الأسواق المالية إنه تقرر إلغاء حظر البيع على المكشوف في أسواق الأسهم المدرجة ضمن مؤشر بيست 30 لبورصة إسطنبول، وذلك اعتبارا من الأول من يوليو/ تموز بعدما تم فرضه بموجب قرارات الهيئة الصادرة في 16 أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2019 و28 فبراير/ شباط من عام 2020 والثاني من مارس/ آذار من عام 2020 ومواصلة تطبيق القرارين في أسواق الأسهم غير المدرجة ضمن المؤشر.
ما المقصود بالبيع على المكشوف؟
البيع على المكشوف هو نوع من التعامل يشير إلى بيع أدوات السوق المالية المفروضة على سندات الأسهم والغير مملوكة أو إصدار تعليمات ببيعها.
ويتم اعتبار تنفيذ مسؤولية المقايضة الخاصة بالبيع عبر أدوات السوق المالية المستعارة كعملية بيع على المكشوف.
وكان مؤشر الأسواق الناشئة (MSCI) وهو أحد أكبر مؤشرات التقييم العالمية حذر من أن سوق سندات الأسهم في تركيا قد يخرج من مؤشر الأسواق الناشئة (النامية)، إلى ما هو أقل من ذلك.
وترتكز معايير الانضمام لمؤشر MSCI على السيولة وسهولة الاستثمار والشفافية.
وأوضح المؤشر أنه في حالة فرض المزيد من الصعوبة على وصول المستثمرين لأسواق سندات الحصص في تركيا، فإن تركيا ستخرج من تصنيف الأسواق النامية إلى تصنيف أقل.
كما ذكر MSCI أنه قد يبدأ استشارات حول إمكانية إعادة تصنيف تركيا ضمن أسواق “مبتدئة” أو “غير مصنفة” في حال ازدياد التدهور على مستوى الوصول إلى سوق الأسهم التركية.
MSCI هو المزود العالمي لبيانات صناديق الأسهم والدخل الثابت ومؤشرات أسواق صناديق التحوط وأدوات تحليل مؤشر البورصة الأصول المتعددة، ويضم أسواقاً من 23 دولة تمثل 10% من القيمة السوقية للأسواق العالمية، ويضم المؤشر 3 أسواق عربية هي مصر والإمارات وقطر.

Attakallum2

مقالات ذات صله

Nile Center