22 يوليو 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
tekellum1

رئيس وزراء تركيا: قواتنا ستنشئ منطقة حدودية عازلة مع سوريا

رئيس وزراء تركيا: قواتنا ستنشئ منطقة حدودية عازلة مع سوريا
gazeteciler

 

(الزمان التركية) – أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم رسميًا بدء العمليات البرية في عفرين استكمالًا لعملية “غصن الزيتون” التي انطلقت أمس السبت بقصف مدفعي وجوي، وقال “يلدريم” أن القوات البرية ستنشئ منطقة حدودية عازلة مع سوريا بعمق 30 كيلو مترًا.

وكانت القوات المسلحة التركية بدأت مساء أمس السبت عملية عسكرية في مدينة عفرين شمال سوريا، مستهدفة معاقل تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بالطيران الحربي والقصف المدفعي.

وأوضح رئيس الوزراء بن علي يلدريم صباح اليوم خلال لقاء مع عدد من الصحفيين أن القوات المسلحة التركية بدأت التدخل بريًا عند الساعة 11:05 صباح اليوم من منطقة جولبابا في مدينة كيليس جنوب تركيا، في اتجاه عفرين.

وأكد يلدريم في تصريحاته أن السبب وراء العملية هو الحفاظ على أمن الدولة التركية، مشيرًا إلى الصواريخ التي سقطت على مدينة كيليس التركية قبل ذلك.

 

وأشار بن علي يلدريم إلى أن القوات البرية التركية ستقوم بعمل منطقة عازلة داخل الحدود السورية بعمق 30 كيلو مترًا، لافتًا إلى أن العملية العسكرية لن تؤثر على مفاوضات سوتشي وأستانا.

وشدد يلدريم على أن بلاده طرقت كافة الأبواب الدبلوماسية قبل البدء في العملية العسكرية، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تصدر أي تعليق على العملية، وأن إيران لم تعترض على التدخل ولكنها أعربت عن بعض تخوفاتها.

 

كما أضاف أنه بلاده أخطرت النظام السوري بالعملية عن طريق روسيا وإيران.

 

وقال يلدريم ان عفرين تضم ما بين 8 – 10 آلاف إرهابي، مؤكدًا أن قواتهم المسلحة ستطهر المنطقة من كافة التنظيمات الإرهابية في المنطقة، وأنها عازمة على ذلك.

أمريكا لها وعد سابق

ورفض يلدريم التعليق عما إذا كانت العملية العسكرية ستستمر إلى أن تصل إلى مدينة منبج السورية أو لا، واكتفى بالرد قائلًا: “إن الإدارة الأمريكية لها وعد سابق في هذا الشأن، وننتظر أن تفي بوعدها”.

 

وكانت رئاسة أركان الجيش التركي قد أعلنت بدء العملية العسكرية في عفرين مساء أمس السبت عند الساعة 17:35. وكشفت مصادر مطلعة أن الجيش التركي بدأ بقصف نقاط مراقبة ومعاقل تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، باستخدام طائرات إف-16 لضرب النقاط التي تم تحديدها باستخدام الطائرات بدون طيار.

 

واستخدمت القوات الجوية التركية عددا من الطائرات الحربية من بينها طائرات إف-16 المتطورة، وكذلك صواريخ وقنابل موجهة بأشعة الليزر، بالإضافة إلى الاستعانة بطائرات التزويد بالوقود لتزويد الطائرات بالوقود، وطائرات المراقبة والاستطلاع العسكري أواكس.

tekellum2

مقالات ذات صله