11 ديسمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

حبس رئيسة بلدية جنوب تركيا لمنشوراتها على تويتر

حبس رئيسة بلدية جنوب تركيا لمنشوراتها على تويتر
gazeteciler

أنقرة (زمان التركية) – قضت محكمة تركية بحبس رئيس بلدية سورتوش بمدينة شانلي أورفا والمنتمية لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي.

وقدمت خديجة شفيق، رئيسة البلدية إفادتها أمام النائب العام، بزعم “سرية ملف الاتهام” ما حال دون اطلاع المحامين على القضية.

ووجهت النيابة العامة لشفيق تهمة الانتماء إلى “تنظيم إرهابي”، استنادا إلى منشوراتها عبر تويتر.

شفيق انتقدت اعتقالها بسبب منشوراتها بينما لم يتم التدقيق في المناقصات التي طرحتها البلدية والتعيينات وما تضمنتها من فساد ومخالفات قانونية قبل وصولها إلى منصب رئيس البلدية عبر الانتخابات.

وفي تعليقها على منشوراتها عبر تويتر، أكدت خديجة شفيق أنها استخدمت حقها في الاحتجاج والاعتراض على تعيين وصاة على البلديات الكردية، وأن منشوراتها لا تشكل جرمًا بأي حال من الأحوال.

وذكر المحامون، سفدا شليك أوزبينجول وأحمد جيلان وإسماعيل بولبول، أن قرار سرية الملف عرقل حق المتهمين في الدفاع عن أنفسهم، مطالبين بالإفراج عن شفيق نظرًا لعدم تضمن الملف أية عناصر تشكل جرما .

وكشف أمس وزير الداخلية التركي سليمان صوليو أن أكثر من 40 رئيس بلدية حكم عليهم بالسجن، وأنه تم اعتقال 19 من هؤلاء.

وقال صويلو الذي بدأت وزارته في أغسطس/ آب الماضي حملة ملاحقات أمنية ضد رؤساء البلديات المنتمين لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي، إن: “42 رئيس بلدية من بين 94 رئيس بلدية، حكم عليهم بالسجن بمجموع 286 سنة. تم اعتقال 19 منهم، و59 آخرين تجري محاكمتهم دون اعتقال، وتم الإفراج عن 6 بضمانات، بينما صدرت مذكرات ضبط في حق 8 آخرين”.

وتأتي عمليات الإقالة في تنفيذ لما سبق وهدد به الرئيس رجب أردوغان قبل الانتخابات المحلية، حيث أعلن أنه سيقيل من يفوز من مرشحي حزب الشعوب الديمقراطي الكردي ويعين وصاة في مواقعهم.

ودعا حزب الشعوب الديمقراطي في بيان أمس الأربعاء إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وقال إن حكومة حزب العدالة والتنمية التي تتبع “أساليب سياسية انقلابية، مثل عزل رؤساء البلديات. لا يمكنها أن تدير المجتمع، أكثر من ذلك بالطرق غير القانونية وغير المشروعة”.

kanun

مقالات ذات صله