28 مايو 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

سوريا تطالب برفع العقوبات عنها لمواجهة كورونا

سوريا تطالب برفع العقوبات عنها لمواجهة كورونا
nesemet

دمشق (زمان التركية)ــ دعت سوريا المجتمع الدولي إلى رفع العقوبات الاقتصداية عنها وعن إيران بشكل فوري لمواجهة انتشار فيروس كورونا في العالم.

وكالة الأنباء السورية نقلت عن “مصدر رسمي في وزارة الخارجية” القول “تواصل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرض الإجراءات التقييدية أحادية الجانب غير المشروعة على عدد من الدول يعاني بعضها وبشكل كبير من تفشي هذا الفيروس -كورونا- في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان ولأبسط القيم والمبادئ الإنسانية”.

وأضاف المصدر إن سوريا “تدعو المجتمع الدولي إلى احترام مبادئ القانون الدولي الإنساني وقدسية الحياة البشرية والعمل على رفع هذه العقوبات بشكل فوري عنها خاصة في هذه الظروف التي انتشر فيها فيروس كورونا في الدول المجاورة”.

أضاف أن سوريا “تجدد تضامنها الكامل مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية فنزويلا البوليفارية وكوبا وكل الدول التي انتشر فيها الوباء أو التي تواجه خطر انتشاره وهي تتعرض للعقوبات في هذا الوقت الذي يفترض ويستوجب توحيد كل الجهود لإنقاذ البشرية من هذا الوباء”.

وقال المصدر إن “سورية تدعو الى رفع هذه العقوبات عنها وبشكل فوري وغير مشروط وتهيب بالدول الأخرى كسر هذا الحصار الجائر اللامشروع وتحمل الولايات المتحدة وحلفاءها الذين يفرضون هذه العقوبات ويتبجحون بحماية حقوق الإنسان المسؤولية الكاملة عن كل ضحية إنسانية لهذا الوباء عبر إعاقة الجهود الرامية للتصدي لهذا الفيروس الذي يشكل تهديداً جدياً للبشرية جمعاء ومنع المساعدة في كبحه”.

وتصر الحكومة السورية على أنها لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا، لكن وزير الصحة السوري أعلن يوم الثلاثاء الماضي أن 134 مسافراً سورياً في موجودين بالحجر الصحي في ريف دمشق بعد عودتهم من دول مصابة، وطالب السفير الصيني في دمشق بإمداد بلاده بأجهزة الكشف عن فيروس كورونا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال قبل يومين إن فيروس كورونا أصاب مواطنين في العاصمة دمشق ومحافظات طرطوس واللاذقية وحمص، وقال إن “إصابات كثيرة تم تسجيلها بالفيروس، بعضها قد فارق الحياة وبعضها وضع بالحجر الصحي”.

هذا، وينتظر دمشق وحلفائها في مايو/ أيار المقبل عقوبات اقتصادية قاسية مع سريان قانون “سيزر” الذي أقرته الولايات المتحدة العام الماضي.

مقالات ذات صله