20 أغسطس 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
tekellum1

أردوغان يتحالف رسميًا مع الحزب القومي في الانتخابات.. والمعارضة تصفه بـ “التحالف القذر”!

أردوغان يتحالف رسميًا مع الحزب القومي في الانتخابات.. والمعارضة تصفه بـ “التحالف القذر”!
gazeteciler

أنقرة (زمان التركية)ــ أقر البرلمان التركي في اجتماعه مساء أمس الإثنين التحالف بين حزبي العدالة والتنمية الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان و الحركة القومية دولت بهتشلي في الانتخابات 2019.

ويتيح القانون الجديد المجال لتحالف رسمي بين الحزب الحاكم الحركة القومية رغم عدم حصول الأخير على 10 في المئة من مجموع الأصوات الانتخابية الذي كان المعيار القديم للحصول على مقاعد انتخابية.

وسيتيح هذا الأمر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحصول على دعم حزب الحركة القومية في الانتخابات الرئاسية.
ووصفت أحزاب المعارضة التحالف بين الحزبين بـ”التحالف القذر”.

وتسمح هذه التعديلات كذلك لأفراد قوات الأمن بالدخول إلى مراكز الاقتراع إذا طلب منهم ناخب ذلك.

كما يمنح للمجلس الأعلى للانتخابات سلطة دمج دوائر انتخابية ونقل صناديق اقتراع من دائرة لأخرى.

كما أقر البرلمان خلال جلسته أمس أن يبدأ عمر المنتخب من 18 عامًا.

ويقول محللون إن المستفيد الأكبر من هذه التعديلات هو حزب الحركة القومية، الذي فقد الكثير من شعبيته، بعدما “أصبح شريكًا صغيرًا لحزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي يتزعمه أردوغان”.

وكان نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض خلوق كوتش وصف التحالف المشار إليه بتحالف شيطاني قائلاً، “لو أن الشيطان رأى ما يقوم به هؤلاء لقال “ما بقي لي مجال أعمل فيه في هذه الدنيا” وطلب التقاعد عن عمله.”

وقال كوتش: “يسمون أنفسهم بالوطني والمحلي. أشعر بإهانة في ذلك إلى ذاتي وحزبي والمعركة التي نخوضها وموقفكم والرموز الكبيرة التي شيعناهم إلى مثواهم الأخير. أسسوا تحالفًا، وما هو إلا “تحالف على المصالح”.

وأوضح كوتش أن التحالف المشار إليه، ما هو إلا لجوء حزب منته سياسيًا إلى حزب آخر سعيًا منه للحصول على نسبة العشرة في المئة من أصوات الناخبين كي يتمكن من الدخول في البرلمان مقابل القيام بما يكلفه رئيس الحزب الآخر.

وأضاف كوتش إن الحزب الذي حصل على 9 في المئة من الأصوات لن يستطيع تجاوز الحد الأدنى المشروط لدخول البرلمان مستقلاً.

لكنه يتمكن من ذلك من خلال تحالف شيطاني كهذا التحالف. من المفروض على المحكمة الدستورية أن تلغي هذا التحالف من أساسه. ولكن القضاء في هذا البلد –وللأسف- صار يتحرك بأمر الحزب الحاكم.

وأشار كوتيش إلى أن المؤسسات القضائية كافة في تركيا باتت تخضع اليوم لتعليمات السلطة السياسية بقوله: “هناك كلام يرددونه على ألسنتهم وهو أن حزب الشعب الجمهوري يتعاون مع تنظيم العمال الكردستاني الإرهابي. وأن حزب الشعب الجمهوري يدعم الإرهاب. يرددون هذا الكلام على مدار الساعة… ويعملون على إقناع الشعب بهذا الفكر ليل نهار”.

 

tekellum2

مقالات ذات صله