17 يوليو 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

كيف غطت الصحافة العربية هزيمة أردوغان في إسطنبول؟

كيف غطت الصحافة العربية هزيمة أردوغان في إسطنبول؟
gazeteciler

إسطنبول (زمان التركية) – حقق مرشح المعارضة في تركيا أكرم إمام أوغلو نصرا مدويا، بنجاحه في انتخابات إسطنبول المحلية التي أعيدت بالأمس، إذ حصل على 54% من الأصوات في مقابل 45%  لمرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وشهدت انتخابات إسطنبول تغطية إعلامية كبيرة من قبل وسائل الإعلام والصحف العربية، بالرغم من أنها انتخابات بلدية، لكن بسبب ما يحمله الحدث من دلالات وتأثيرات مدوية في تركيا وخارجها، وبسبب رمزية إسطنبول، فقد كان الإعلام العربي مواكبا للحدث ومتفاعلا معه بشكل كبير.

ومع ظهور النتائج الأولية للانتخابات بعد فرز 99% من الصناديق، وإعلان فوز مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض أكرم إمام أوغلو، على مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم، بفارق 9%، بما يقارب 800 ألف صوت.

وقد علقت الصحف العربية على النتائج بمانشيتات مختلفة، أبرزها كالتالي:

المصري اليوم: المعارضة التركية بعد خسارة حزب أردوغان في إسطنبول: كل شيء سيصبح جميلا.

الدستور المصرية: “هزيمة صعبة”.. أردوغان يفقد سيطرته على تركيا والليرة تحتفل بأوغلو.

القبس الكويتية: هزيمة مكررة لحزب أردوغان في إسطنبول.

الاتحاد الإماراتية:  مرشح أردوغان في انتخابات إسطنبول يقرّ بهزيمته.

النهار اللبنانية: إسطنبول خذلت أردوغان مرتين… البلدية لمرشح المعارضة.

اليوم السابع المصرية: سقوط أردوغان فى اسطنبول ينعش الليرة التركية.

الشروق فوز مرشح المعارضة في إسطنبول ضربة قوية لأردوغان وحزبه الحاكم.

موقع العربية نت: “من يخسر اسطنبول يخسر تركيا”.. تعرف على هازم أردوغان مرتين.

 

يذكر أن إمام أوغلو فاز ببلدية إسطنبول مرشحا عن حزب الشعب الجمهوري المعارض في انتخابات المحليات التي جرت في 31 مارس/ آذار المنصرم، على حساب مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، ورئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم.

وقررت اللجنة العليا للانتخابات إعادة التصويت في إسطنبول في ٢٣ يونيو، بعد طعون تقدم بها حزب العدالة والتنمية بحجة وقوع مخالفات تصويتية كبيرة، ليفوز إمام أوغلو مجددا وبفارق أكبر على منافسه بالأمس.

 

 

 

kanun

مقالات ذات صله